التخطي إلى المحتوى

 

أنت واقع في حب امرأة حتى الجنون، وتريد الارتباط بها لكنك لا تعرف حقيقة مشاعرها تجاهك، تفكر في الاعتراف لها بحبك لكنك متردد وخائف من ردة فعلها، أنت لا تعلم حتى إن كانت مرتبطة بشخص آخر أم لا، وتخشى إن اعترفت لها بالأمر ولم تكن تبادلك نفس المشاعر أن تخسر قربها وصداقتها إلى الأبد، لهذا عزيزي القارئ سوف نقدم لك في هذا الموضوع عددا من النصائح، سوف تساعدك لأجل الاعتراف بحبك للمرأة التي ملكت فؤادك.

كيف تعترف لها بحبك؟

 

تأكد أولاً من مشاعرك

أول شيء تأكد من أنك فعلا تحب تلك المرأة، وان مشاعرك حقيقية وصادقة، وليست نوعا من التعود أو الاستلطاف أو الإعجاب، خاصة في حال كنت خارج لتوك من علاقة عاطفية فاشلة، حيث أنه غالبا في مثل هذه المواقف تختلط المشاعر.

 

تقرب إليها

إذا تأكدت بما ليس فيه مجال للشك، من أن مشاعرك هي حب حقيقي، حاول أن تتقرب منها أكثر، تعرف إلى طباعها هواياتها، النقاط المشتركة بينكما وحتى النقاط التي تختلفان فيها، ربما تجد منفذا في ذلك إلى قلبها، أو يتبين لك الأسلوب المناسب كي تخبرها عن حقيقة مشاعرك.

 

 

لا تدع الخوف من الرفض يتملكك

تحلى بالشجاعة الكبيرة وفكر في جميع الاحتمالات، قد ترفضك وقد تقبلك، المهم أن لا تجعل الخوف من الرفض يسيطر عليك ويجعلك تتراجع، إن رفضت سوف تشفى جراحك مع الوقت، ومن يدري ربما تقل، المهم أن لا تبقى أحاسيسك حبيسة ذاتك.

 

التلميح وقراءة الأفكار

قبل أن تصارحها مباشرة، إبدا بالتلميح، جس نبضها، أظهر اهتمامك بها، أخبرها أنكما متشابهان في أكثر من نقطة، وأنك معجب بأسلوب حياتها وأنك ترتاح بصحبتها، راقب جيدا ردة فعلها، حيث سوف يكون فيها الجواب.

 

اختيار الزمان المناسب لتقول لها أحبُّكِ

من الضروري جدا، أن تحرص على اختيار الوقت المناسب لكي تصارحها بحقيقة مشاعرك، فلا يعقل مثلا أن تعترف لها بحبك وهي مريضة أو مكتئبة أو تمر من ظروف عائلية صعبة جدا، أو وهي ذاهبة مستعجلة إلى مكان ما.

 

اختيار المكان المناسب لتبوح بمشاعرك

الزمان مهم والمكان أيضا مهم، لأجل خصوصيتكما، اختر المكان المناسب والذي يكون بعيدا عن الناس وضجيجهم ونظراتهم الفضولية، اختر مكانا هادئا يمنح الشعور بالراحة والطمأنينة ويساعدك في التركيز على اختيار الكلمات المناسبة.

 

لا تدخل طرفا ثالثا

خطأ يقع فيه الكثير من المحبين، وهو أنهم يلجؤون إلى طرف ثالث حتى يكون وسيطا بينهم وبين الشخص الذي يحبونه، احتفظ بخصوصية الأمر بينكما، وصارحها بنفسك، ربما الطرف الثالث قد يفسد الأمر.

إقرأ أيضا الذكاء العاطفي في الحب والعلاقات