أضار الإضراب عن الطعام على الجسم
أضار الإضراب عن الطعام على الجسم

الإضراب عن الطعام وأضراره على جسم الإنسان

الإضراب عن الطعام، نقصد به قيام شخص بالغ يتمتع بكامل قواه العقلية وبكامل إرادته بالامتناع عن تناول الطعام نهائيا، باستثناء كمية معينة من الماء فيها محلو ملح أو سكر أو الأملاح المعدنية، وذلك كشكل من الأشكال الاحتجاجية عن أمر ما، أو المطالبة أو الدفع بمطلب معين.

أضار الإضراب عن الطعام على الجسم

لكن ماذا عن تأثير الإمتناع عن الطعام على صحة الإنسان؟  

الاضراب عن الطعام، حتى لو انهاه صاحبه، فآثاره السلبية تبقى مرافقة لصاحبها مدة طويلة، وهذا ما سوف نحاول أن نلم به من خلال هذا الموضوع :

  • يستطيع المخ التأقلم مع الامتناع عن الطعام عن طريق استخدام أجسام الكيتون كمصدر بديل للطاقة، أي أن الإنسان يستطيع البقاء على قيد الحياة وهو مضرب عن الطعام، مدة قد تمتد إلى أسابيع، وذلك بالاعتماد على نسبة البروتين  والذهون التي كانت مخزنة فى جسمه قبل  بدء الإضراب، حيث أن المخ يستمد الطاقة من الدهون المختزنة، مما يعني أن الأشخاص ذوي الوزن الثقيل أو الزائد يستطيعون البقاء بدون أكل مدة قد تصل إلى شهور، فيما الأشخاص ذووا الوزن الطبيعي، يستطيعون الصمود مدة قد تصل إلى شهرين ونصف، أما الأشخاص النحيفة فلن تصمد أكثر من شهر.
  • الإضراب عن الطعام، فترة معينة من الزمن، قد تؤدي بالتأكيد إلى عواقب صحية وخيمة وأضرار خطيرة بالجسم، تتفاوت درجة الخطورة بحسب مدة طول الإضراب، وأهم هذه المخاطر إمكانية حدوث تلف دائم فى بعض أجهزة الجسم
  • خلال الأسبوع الأول، يفقد الجسم ما بين نصف كيلوجرام الى كيلوجرام واحد فى اليوم سبب فقدان السوائل من الجسم، حيث يقوم الجسم بالحفاظ على الطاقة المتبقية، غير أنه بعد مرور أسبوع يبدأ الجسم في فقدان  من 200 إلى 450 جرام يوميا، والأمر يزداد سوءا كلما طال الإضراب عن الطعام، غير أن الشخص يستعيد كل هذا الوزن المفقود بعد تعليقه الإضراب والعودة مجددا إلى تناول الطعام.

 

أعراض الإضراب عن الطعام

أعراض الاضراب عن الطعام خطيرة، وكلما طالت المدة كلما زادت الخطورة، وباختصار هذه أبرز الأعراض :

  • التشوش
  • الانزعاج
  • هزال الجسم
  • الإسهال المزمن
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • ضعف الجهاز المناعي
  • الإحساس الشديد بالبرد
  • حساسية كبيرة تجاه الضوء
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات

 

ماذا يحدث للشخص عندما تطول مدة الإضراب عن الطعام؟

حينما تطول مدة الاضراب عن الطعام، تبدأ كل أجهزة الجسم في التوقف عن العمل، وتبدأ بعدها أعراض أشد خطورة مثل الهلوسة واضطراب ضربات القلب وتشنج العضلات.

 

إقرأ أيضا الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار

 

ماذا يقع بعد قطع الإضراب عن الطعام؟

في حال قرر الشخص تعليق الإضراب عن الطعام، والعودة إلى الطعام، هذا الأمر ليس بسهل كما قد يعتقد البعض، عملية قطع الصيام وإعادة تعويض الجسم، لا ينبغي أن تأتي فجأة، لأن ذلك من شأن أن يعرض الجسم إلى اختلالات قد تؤدي إلى موت الشخص، بسبب الاختلالات الكبيرة التي وقعت في هرمونات وأملاح وسوائل الجسم.

لذا فعلى الشخص أن يخضع لإشراف طبي، وأن ينتظر 5 أيام على الأقل قبل أن يعود إلى التغذية شكل عادي وطبيعي، حيث سوف يتم مراقبة وظائف الكلى والكبد ومكونات الدم، وأيضا إجراء عدد من التحاليل الدقيقة لنسب الأملاح في الدم.