عبد العزيز مكيوي
عبد العزيز مكيوي

عبد العزيز مكيوي : الممثل المشهور الذي تحول إلى متشرد في الشوارع

 

عبد العزيز مكيوي، واسمه بالكامل هو محمد عبد العزيز أحمد شحاتة، هو ممثل مصري، كان في إحدى الفترات من أهم نجوم الشاشة المصرية، من مواليد سنة 1934، إنسان مثقف، حاصل على بكالوريوس الفنون المسرحية في القاهرة سنة 1954، وقد درس أيضا الإخراج السينمائي في الاتحاد السوفييتي سابقا (روسيا حاليا) وبعدها سافر إلى إنجلترا، وأكمل دراسته للإخراج فيها، كما أنه كان يتحدث عدد من اللغات الأجنبية (الفرنسية، الإنجليزية والروسية)، سهلت عليه لتواصل مع الغرب.

عبد العزيز مكيوي

 

مسيرته الفنية الكبيرة

كانت أولى بدايات عبد العزيز مكيوي الفنية في فيلم لا تطفئ الشمس سنة 1961م، مع فاتن حمامة وعماد حمدي وأحمد رمزي إخراج صلاح أبو سيف، ليقدم من بعدها العديد من الأفلام الناجحة، أبرزها :   على طه،  لا وقت للحب ، القاهرة 30  وغيرها ، فضلا عن مشاركته في المسلسل الناجح ” العائلة”

ثم توالت مشاركاته في الكثير من الأعمال الفنية الناجحة، وبرز نجم عبد العزيز مكيوي في سماء الفن بمصر، وأصبح إسمه معروفا ومطلوبا عند الكثير من المخرجين.

وبعد سنوات الشهرة والنجاح، ماتت زوجته التي كان يحبها بشدة، وأصيب باكتئاب حاد، وتوقف نشاطه الفني ثم اختفى عن الأنظار، حيث لم يبقى على تواصل مع أحد … فتحول إلى عاطل عن العمل ومفلس.

 

من نجم إلى متشرد

انقلبت الأحوال بالفنان عبد العزيز مكيوي، وتحول من ممثل معروف إلى متسول ومتشرد، حيث أصبح يتردد بشكل يومي على مسجد الحسين وذلك لطلب يد العون والإحسان لكي يعيش.

وبعد فترة من الزمن، انتقل إلى أحد شوارع الإسكندرية، حيث أصبح ينام هناك أمام رصيف إحدى المقاهي، ويأكل من القمامة، غير أنه تعرض إلى حادث هناك، وأصبح يعيش على كرسي متحرك، قدمه له أحد المحسنين.

 

سنة 2011، كانت المفاجأة، حين تعرف إليه أحد المعجبين، ومن شدة دهشته التقط له صورة، وهو يأكل من القمامة، وشاركها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وما فتئت أن انتشرت الصورة كالنار في الهشيم.

وبعد انتشار الصورة، علم الجميع بما حصل له، فتدخلت نقابة الممثلين بمصر في القضية، وثم علاجه على نفقة الدولة، وثم إيداعه دار المسنين في مصر الجديدة، ثم تكفلت النقابة برعايته، حيث أصيب بأمراض الشيخوخة.

وفي يوم 18 يناير سنة 2016 وعن عمر يناهز  82 سنة، أعلن عن وفاته وفاة طبيعية .

إقرأ أيضا يونس شلبي الكوميدي الذي مات وهو يبكي