نصائح لتجاوز أزمة الطلاق
نصائح لتجاوز أزمة الطلاق

نصائح عملية لتجاوز أزمة الطلاق

الطلاق هو أبغض الحلال في الإسلام، وهو أيضا تجربة اجتماعية قاسية جدا، سواء على المرأة أو حتى على الرجل، وربما هو واحد من أهم التجارب القاسية التي قد يمر بها الشخص في حياته العاطفية، والطلاق تتبعه دوما تغيرات كبيرة في حياة الشخص، سواء النفسية أو الاجتماعية، وفي غياب المساعدة الخارجية، يتطلب الأمر من الشخص التحلي بالكثير من القوة والإرادة، لتجاوز هذه المحنة، وبدأ صفحة جديدة من الحياة تكون أفضل بكثير من الفترة السابقة، وكي يمضي قدما في الحياة، وهذه أبرز النصائح التي يمكن أن نقدمها لشخص مطلق يرغب في حياة سليمة بعد الطلاق : 

نصائح لتجاوز أزمة الطلاق

التعود على الوضع الجديد

من الطبيعي جدا، أن الطلاق يترك علامة راسخة في القلب والمشاعر، خاصة إذا كانت العلاقة الزوجية دامت لسنين طويلة، وربطت بين الطرفين علاقة قوية،  حيث تتخبط المشاعر وتتضارب فيما بينها، ويغمر القلب أحاسيس متناقضة تماما، في أغلبها مشاعر خوف من المستقبل مع كثير من الحزن والغضب،  كن واثقا أن هذه المشاعر لها مدتها الطبيعية ثم تهدأ وتختفي مع الوقت، الطلاق هو أمر واقع الآن، لذا ضرورة تقبل الوضع هو الخطوة الأولى للشفاء العاطفي، والايمان القوي بأن كل المشاعر السلبية سوف تهدأ من تلقاء نفسها، مع التطور الطبيعي للشخص والسيرورة العادية للحياة.

الانخراط في الحياة الاجتماعية

من الخطوات الهامة المساعدة على تجاوز أزمة الطلاق، الانخراط في حياة اجتماعية جديدة، (ليس القصد الدخول مباشرة في علاقة جديدة) ، إقامة علاقات صداقة جديدة، الخروج مع الأصدقاء سواء الجدد أو القدامى في نزهة لطيفة، شرب كأس عصير بالمقهى قرب البحر، يساعد كثيرا على تحسين مزاجك، لا تبقى حبيس ذكريات الشريك السابق، عش حياة جديدة بأحداث جديدة مع أشخاص جدد، وأهم شيء القيام بأنشطة رفقة الاصدقاء أو العائلة تكون مسلية وممتعة جدا، كما أنه من الضروري جدا تخصيص بعض الوقت معهم والاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع في مكان جميل .

إقرأ أيضا الذكاء العاطفي في الحب والعلاقات

تحدث عن مشاعرك

اعتمد على أصدقائك وأقربائك لتجاوز هذه الفترة، لا تتردد في طلب مساعدتهم النفسية والاجتماعية، لما لا حتى طلب استشارة نفسية من أخصائي نفسي، تحدث عن كل ما يزعجك، تحدث عن مخاوفك وعن مشاعرك السيئة، حيث أن الفضفضة تساعد كثيرا في التخفيف من الضيق الذي تشعر به، وتمنح الكثير من الراحة والثقة في النفس وفي الآخرين.

استمتع بوقتك

الاستمتاع بوقت لطيف مع نفسك سوف يفيدك نفسيا كثيرا، مارس نشاطا تحبه، ويشعرك بالسعادة والراحة، سافر مع نفسك إلى مكان هادئ وبعيد، التحق بدورة لتعليم لغة جديدة، تعلم مهارة جديدة، قم بزيارة مكان جميل في عطلة نهاية الأسبوع، لأن هذا الأمر سوف يجعلك تحب نفسك من جديد وسوف يجعلك تستمع أكثر بالمرحلة الجديدة من حياتك.

 

التفكير بشكل إيجابي

ركز على الجانب الممتلئ من الكأس، والتي هي أن طلاقك كان تجربة حياة استفدت منها الكثير من التجارب الاجتماعية، وأكيد أنها أظهرت لك معادن الناس، أصدقاءك المقربين الصادقين الذين ساندوك وأولئك الذين تخلوا عنك ولم يساعدوك، كما أنك تخلصت من تجربة زواج فاشلة، لتعيش أخرى جديدة أحسن وأفضل ومع شخص يقدرك أكثر، المهم فكر دائما بكل شيء جميل وإيجابي في الحياة، لأن طبيعة أفكارك تنعكس على نفسيتك.

 

لا تستعجل في الارتباط

خطأ كبير يقع فيه الكثير من الأشخاص المطلقين حديثا، وهو البحث مباشرة عن البديل العاطفي، فيرتبطون بأول شخص قابلوه، لنسيان الشريك السابق، هذا التفكير خاطئ وسوف يعقد الأمر أكثر، لأن المشاعر تكون لازالت غير مستقرة، ومن الضروري جدا أن يأخذ الشخص وقته كافيا حتى يتخلص تماما من كل المشاعر السابقة، حتى يدخل تجربة عاطفية جديدة ويكون القرار صائبا هذه المرة.

 

 

تعليق واحد

التعليقات مغلقة.