5 أسباب… لماذا لا يصبح معظمهم أغنياء

5 أسباب… لماذا لا يصبح معظمهم أغنياء



“لماذا لا يصبح الناس أغنياء؟”
في بلد مثل بلدنا ، مع الفرص التي لدينا ، لماذا يتقاعد عدد قليل جدًا من الناس مستقلين ماليًا؟ وفي النهاية وجدت الإجابات. إليك ما أعتبره الأسباب الخمسة التي تجعل الناس لا يصبحون أثرياء.
5 أسباب... لماذا لا يصبح معظمهم أغنياء

من أنا؟

لقد نشأ الشخص العادي في عائلة لم يلتق بها من قبل أو يعرف أي شخص ثري. يذهب إلى المدرسة ويتواصل مع أناس ليسوا أثرياء. يعمل مع أناس ليسوا أثرياء. لديه مجموعة مرجعية أو دائرة اجتماعية خارج العمل ليست غنية. ليس لديه قدوة من الأثرياء. إذا حدث هذا لك طوال سنوات التكوين ، حتى سن العشرين ، يمكنك أن تكبر وتصبح بالغًا ناضجًا بالكامل في مجتمعنا ، وقد لا يخطر ببالك مطلقًا أنه من الممكن أن تصبح ثريًا مثل لأي شخص آخر.
هذا هو السبب في أن الأشخاص الذين ينشأون في منازل حيث يكون والداهم أثرياء هم أكثر عرضة لأن يصبحوا أثرياء كبالغين ثم الأشخاص الذين نشأوا في منازل لا يوجد فيها آباءهم أثرياء فيعتبر حاله من الأشخاص العادية ولم يأخذ خطواته نحو الثراء.

اصنع قرار

السبب الثاني لعدم ثراء الناس هو أنهم لا يقررون ذلك.
حتى إذا قرأ شخص كتابًا ، أو حضر محاضرة ، أو ارتبط بأناس ناجحين ماليًا ، فلن يتغير شيء حتى يتخذ قرارًا بفعل شيء مختلف. حتى لو حدث لشخص ما أنه يمكن أن يصبح ثريًا إذا قام بأشياء معينة بطريقة معينة ، إذا لم يقرر اتخاذ الخطوة الأولى ، ينتهي به الأمر بالبقاء كما هو.
إذا واصلت القيام بما قمت به دائمًا ، فستستمر في الحصول على ما لديك دائمًا.
السبب الرئيسي لضعف الإنجاز والفشل هو أن الغالبية العظمى من الناس لا يقررون النجاح. إنهم لا يتخذون أبدًا التزامًا حازمًا لا لبس فيه أو قرارًا نهائيًا بأنهم سيصبحون أغنياء.

ربما غدا

السبب الثالث لعدم ثراء الناس هو التسويف.
لدى الناس دائمًا سبب وجيه لعدم البدء في القيام بما يعلمون أنهم بحاجة إلى القيام به لتحقيق الاستقلال المالي. إنه دائمًا الشهر الخطأ أو الموسم الخطأ أو العام الخطأ. ظروف العمل في صناعتهم ليست جيدة ، أو قد تكون جيدة للغاية. السوق غير صحيح. قد يضطرون إلى المخاطرة ، أو التخلي عن أمنهم. ربما العام المقبل.
يبدو دائمًا أن هناك سببًا للمماطلة. ونتيجة لذلك ، يستمرون في تأجيلها ، شهرًا تلو الآخر ، عامًا بعد عام ، حتى يفوت الأوان.

ادفع الثمن

السبب الرابع وراء اعتزال الناس الفقراء هو ما يسميه الاقتصاديون عدم القدرة على تأخير الإشباع.
الغالبية العظمى من الناس لديهم إغراء لا يقاوم لإنفاق كل قرش واحد يقومون به وأي شيء آخر يمكنهم اقتراضه أو شرائه على الائتمان. إذا كنت لا تستطيع تأخير الإشباع ، وتأديب نفسك على الامتناع عن إنفاق كل شيء تقوم به ، فلا يمكنك أن تصبح ثريًا. إذا لم تتمكن من ممارسة الميزانية كعادة مدى الحياة ، فسيكون من المستحيل بالنسبة لك تحقيق الاستقلال المالي.

خذ نظرة طويلة

ربما يكون السبب الخامس وراء اعتزال الناس الفقراء مهمًا ، إن لم يكن أكثر أهمية ، من جميع الآخرين …
إنه ضيق الوقت.
مثال على منظور طويل الأمد هو العادة الشائعة لعائلات الطبقة العليا في إنجلترا لتسجيل أطفالهم في أكسفورد أو كامبريدج بمجرد ولادة الطفل ، على الرغم من أنه لن يحضر لمدة ثمانية عشر أو تسعة عشر عامًا. هذا منظور طويل الأمد في العمل. الزوجان الشابان اللذان يبدأان في وضع 50 دولارًا أمريكيًا شهريًا في صندوق المنح الدراسية حتى يتمكن طفلهما الوليد من الذهاب إلى الكلية أو الجامعة التي يختارها هو زوجان لهما منظور طويل الأمد. هم على استعداد للتضحية في المدى القصير لضمان نتائج ونتائج أفضل على المدى الطويل. يتحرك الأشخاص الذين لديهم منظور طويل الأمد بشكل ثابت تقريبًا إلى الأعلى اقتصاديًا خلال حياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 مخاطر خفية لتمديدات الرموش، احذر منها


تعتبر الرموش الطويلة والداكنة في جميع أنحاء العالم سمةً مرغوبة وجذابة تماما مثل الشعر الكثيف والطويل، فالرموش الأكثر طولاً والأكثر سماكة تضفي للعينين جاذبية وجمالاً، لهذا تسعى الكثير من السيدات لتركيب الرموش الصناعية من أجل زيادة كثافة الرموش. لكن في السنوات الأخيرة، توجه عالم الموضة والجمال إلى ما تسمى بتمديدات الرموش أو ملحقات الرموش، حيث إنها تعتبر أفضل من الماسكارا والرموش الصناعية، فتمديدات الرموش عبارة عن ألياف صناعية تركيبية يتم لصقها بشكل مستقل على الرموش الطبيعية ولا تحتاج للإزالة نهاية اليوم، بل يمكن أن تبقى لفترة طويلة، بل إنه من الصعب جدا إزالتها بسبب الغراء الخاص الذي يستخدم لتركيبها والذي يعمد لانعقادها جيدا حتى يسقط السوط الحقيقي الخاص بها وتسقط معه، لهذا أصبحت تمديدات الرموش أكثر شعبية في وقتنا الحال، حيث يقوم بتركيبها متخصصون محترفون لأنها تحتاج نوعا معينا من الغراء ووضعا دقيقا جدا لتركيبها. ولكن على الرغم من كونها تضفي لمسة إضافية لجاذبية المرأة، إلا أن لتمديدات الرموش العديد من المخاطر الخفية على صحة العينين، والتي سنستعرض عليكم مجموعة منها في التفاصيل.

تهيج الجفون

تعرف ملحقات الرموش كذلك باسم جلدة ذات سوط، وبالتالي فهي تلصق على الرموش الطبيعية بشكل مستقل وليس على الجفن كما هو الحال بالنسبة للرموش الصناعية. ارتداء ملحقات الرموش ربما لن يسبب أي ضرر لعينيك، ولكن الاستخدام المتكرر لها يمكن أن يهيج الجفون. فالغراء الخاص المستخدم للصق تمديدات الرموش يضرّ الأنسجة المحيطة بالعين، ومع مرور الوقت يمكن أن يسبب التهاب الجفن ويمكن أن يعيق أيضا إنتاج وإفراز الدموع. فالدموع ليست مجرد تعبير واضح عن المشاعر، بل إنها عنصر أساسي جدا للحفاظ على صحة العين، فهي تحافظ على إبقاء هذه الأخيرة رطبة ويتم التخلص من خلالها على جميع المهيجات والملوثات بعيداً عن القرنية.

التهابات العين

تعمل الرموش الطبيعية على حماية العينين من دخول أي أوساخ أو أجزاء صغيرة يحملها الهواء يمكن أن تسبب لها العدوى. إذاً، بما أن الرموش الطبيعية تعمل على حماية العينين من العدوى، هل تقوم تمديدات الرموش بنفس الدور؟
لسوء الحظ، الجواب هو لا، فتمديدات الرموش يمكن أن تسبب إصابة العينين بعدوى المكورات العنقودية، وهي عدوى ناتجة عن بكتيريا المكورة العنقودية التي تعيش بشكل طبيعي على الأنف، وبالتالي يمكن أن تتحول هذه التمديدات لبيئة خصبة لعيش هذه البكتيريا التي لا تسبب أي مشاكل صحية في الحالات العادية، ولكن دخولها لأعماق الجسم أو لمجرى الدم يمكن أن يجعلها مميتة.
لهذا لو اخترت ارتداء ملحقات الرموش فإنه من المهم جدا أن تحرص على الحفاظ على نظافتهم عبر غسل اليدين بانتظام وتجنب لمس العينين.

الحساسية

قبل شراء تمديدات الرموش، يجب عليك القيام ببحث خاص لمعرفة مكونات هذه التمديدات ومكونات الغراء الخاص المستخدم  للصقها. سوف يصدم العديد من الأشخاص عندما يعرفون بأن بعض تلك الرموش تحتوي على الفورمالديهايد، وهو مهيج للجهاز التنفسي ومادة مسرطنة معروفة.
تستخدم هذه المادة الكيميائية عادة كمادة حافظة كيميائية في المختبرات الطبية والمشارح، ويمكن أن تكون سيئة بشكل لا يصدق على الجلد الحساس المحيط بعينيك، ويمكن أن تسبب لك الحساسية. تجنبُ المنتجات التي تحتوي على الفورمالديهايد يحمي صحة عينيك وصحتك العامة.
فقدان الرموش
لا توجد الرموش فقط لتجعل عينيك تبدوان أجمل، بل إن رموشك وحدة من وحدات دفاع جسمك الطبيعية ضد الأوساخ التي يحملها الهواء والتي يمكن أن تصيب عينيك بالالتهابات. إن الاستخدام المتكرر لملحقات الرموش يمكن أن يضر بهذه الآلية الدفاعية المهمة.
واحدة من أضرار استخدام ملحقات الرموش هي الإصابة بحالة تعرف باسم ثعلبة الجر، وهي شكل من أشكال تساقط الشعر الذي يحدث عندما يتم فرض ضغط كبير لفترة طويلة على الشعرة، وبالتالي فإن استخدام تمديدات الرموش يمكن أن يتسبب في تساقط وفقدان الرموش. بالإضافة لذلك، ولأن ملحقات الرموش ترتبط بشكل مباشر بالرموش الطبيعية، فإنه من الممكن أن تفقدي رموشك عند سحب الملحقات.
عواقب محتملة على المدى الطويل
معظم الآثار الجانبية التي ناقشناها هنا كانت قصيرة الأجل ومحدودة في طبيعتها. ومع ذلك، لأنه لم يتم إجراء دراسات حول عواقب ومخاطر امتدادات الرموش على المدى الطويل، فإنه من الممكن أن تكون هناك آثار أكثر دوامًا لا نعرف عنها بعد.
أحد الاعتبارات الهامة هو خطر الإصابة بالسرطان المرتبط بالمكونات التي توجد في تمديدات الرموش، فالاستخدام المستمر لأي مستحضر تجميلي يحتوي على المواد المسرطنة يمكن أن يزيد من نسبة خطر الإصابة بالسرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *