التخطي إلى المحتوى


كلنا نسعى لتحقيق السعادة في الحياة، والكثير من الأشخاص لا يشعرون بالرضا عن خياراتهم التي اتخذوها لأنهم يدركون في نهاية المطاف بأنها لم تكن تستحق كل ذلك العناء. معظمنا يفقد الاهتمام بما لديه فور حصوله على أشياء جديدة، ونتناسى بأن الممتلكات الحقيقية لا تقدر بثمن ولا يمكن شراؤها بالمال. توقف عن تضييع وقتك في ملاحقة الأشياء التي لن تشعرك بالسعادة على المدى الطويل، فالمال يمكن أن يشتري السعادة حقاً، ولكن تلك السعادة تتلاشى بسهولة فور إنفاق كل المال. نستعرض عليك في هذا المقال أهم 7 أمور في الحياة تحقق السعادة الحقيقية بعيداً عن المال.

العلاقات الصحية

نحن لا نستطيع العيش بدون علاقات اجتماعية، وحتى نستطيع تحقيق النجاح في الحياة فإنه ينبغي علينا إحاطة أنفسنا بالأشخاص الناجحين، فالدخول في علاقات سامة وسلبية يمكن أن تنقل إلينا الطاقة السلبية وتعيقنا عن النجاح وتحقيق السعادة.
لقد أثبتت العديد من الدراسات بأن العلاقات الصحية القوية لا تضيف قيمةً إلى حياتنا وحسب، بل يمتد تأثيرها الإيجابي على صحتنا الجسدية.

العائلة

في حين أنه من الممكن أن تكون الأسرة أو العائلة مصدراً رئيسياً للإجهاد لبعض الأشخاص، إلا أنها يمكن أن تكون كذلك مصدراً رئيسياً للقوة. معظم الأسر في العالم لديها علاقات حب وكراهية في نفس الوقت، ولكن هذا ليس سبباً لإخراج أسرتك من حياتك، بل هو سبب يدفعك لتقوية علاقتك بهم وتعميق صلتك بهم، فالأسرة من أهم الأمور التي ينبغي عليك التركيز عليها لكي تحقق النجاح والسعادة في حياتك.

الأصدقاء

يشكل الأصدقاء جزءا مهما آخر من حياتنا بعد العائلة، فالأصدقاء هم أكثر من مجرد رفاق في الحياة، هم أشخاص مقربون ومشجعون وداعمون ويساهمون في منح حياتنا قيمةً كبيرة بنفس درجة العلاقات الصحية أو حتى أكثر.

الحب

نقصد هنا الحب بجميع أشكاله وأحجامه، وليس شرطا أن تكون مرتبطا عاطفيا حتى تقع في الحب حيث إن هناك الكثير من المصادر التي يمكننا الحصول منها على الحب. الحب يعطي معنى أعمق لكل شيء، وعندما نشعر بالحب فإننا نشعر بالحياة.

الشغف

الحياة بدون شغف لن يكون لها معنى، فالشغف هو ما يجعل المستحيل ممكناً، وهو يختلف من شخص لآخر، ولكن الأمر الرائع حوله سواء كان متعلقا بالعمل أو أي أمر آخر هو أنه يجعلك تجرب جميع جوانب البقاء على قيد الحياة، فالدراسات ربطت بين الشغف وبين الحفاظ على الرفاه النفسي المستدام.

الوقت والإنتاجية

نحن نمتلك 24 ساعة في اليوم للقيام بأي شيء نريده، ولكننا أحيانا نشعر بأن هذه المدة لا تكفينا لتطوير شخصيتنا بالشكل المطلوب. في الواقع، لا يمضي الوقت بسرعة كبيرة، بل نحن من نقضي الوقت في أمور تجعلنا بطيئين، فالخبراء يتفقدون على أننا نميل لإعطاء الأولوية للأشياء التي تكلفنا الكثير من الطاقة ويكون لها القليل من المردود، كما أن القيام بالعديد من المهام في نفس الوقت لا يحمل سوى إنتاجية منخفضة ونتائج أقل.

صحة جيدة

الكثير من الأشخاص ينسون أنهم بشر، ويصبحون مثل الآلات، لا يتوقفون عن العمل من أجل كسب المال، وفي نهاية المطاف يقعون بسبب المرض لأنهم لم يعتنوا بصحتهم ولا يكلفوا أنفسهم عناء رعاية أنفسهم. هناك احتمال أن تهمل صحتك عندما تقرر مطاردة النجاحات والاستمرار في العمل، لهذا احرص على استثمار طاقتك في العناية بصحتك حتى تكون قادرا على مشاهدة نجاحاتك تزدهر في نهاية المطاف وأنت بصحة جيدة وتشعر بالسعادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *